الاستثمار في الثروة الحيوانية

ByKonsept Tarim

الاستثمار في الثروة الحيوانية

الاستثمار في الثروة الحيوانية

يعد الاستثمار في تربية الماشية أحد أكثر نماذج الاستثمار فائدة في أيامنا هذه. إنه لمن الحكمة الاستثمار في مزارع الماشية التي تتغذى بشكل طبيعي والأراضي الزراعية ذات القيمة العالية لأن سكان العالم يحتاجون إلى الزراعة ومزارع الماشية التي يمكنها تلبية احتياجاتهم الغذائية المتزايدة. تساهم الثروة الحيوانية مساهمة حيوية في غذائنا اليومي، وتوفر الأطعمة الحيوانية فوائد غذائية مختلفة. لذلك ، لذلك نوصي بإضافة قطاع الثروة الحيوانية والزراعة إلى محفظتك الاستثمارية.

أهمية وجود الخبرة أثناء تربية الماشية

البنية التحتية والخبرة الفنية مطلوبة للحصول على ثروة حيوانية صحية وعضوية عالية الجودة. و تعد تجربة الفريق الفني في قطاع الثروة الحيوانية التي جلبها على مر السنين مهمة أيضًا من أجل مواصلة العملية. كشركة كونسبت تارم فإننا نقدم أفضل خدمة لمستثمرينا في قطاع الزراعة والثروة الحيوانية التي تتطلب الجهد والعمل.

تربية الأغنام على وجه الخصوص هي نوع من تربية الحيوانات تعتمد على المراعي ، لذا فإن وجود مساحة كافية من المراعي هو أحد أهم الأمور التي يجب الانتباه إليها عند الشروع الاستثمار. نحن نربي الأغنام التي يتم تغذيتها بشكل طبيعي في أرضنا التي تبلغ مساحتها 3 ملايين متر مربع حول المرافق التابعة لشركتنا كونسبت تارم. وهناك يتم توفير الزراعة المستدامة وأنشطة تربية الحيوانات بالأراضي الزراعية المناسبة وبوجود الخبرة الفنية.

استثمار الأراضي الزراعية والثروة الحيوانية أم الاستثمار التقليدي؟

تعد الاستثمارات التي تقوم بها في المزرعة أكثر فائدة من نماذج الاستثمار التقليدية. بحيث أن أرباحك تزداد تدريجياً. على وجه الخصوص ، يعد استثمارك في الثروة الحيوانية وزراعة المحاصيل الزراعية استثماراً واضحاً ومرئياً بحيث تكون النتائج ملموسة.

بالإضافة إلى ذلك ، لا يؤثر الركود الاقتصادي على الاستثمارات الزراعية والحيوانية خلافاً لأنواع الاستثمار الأخرى التي تحتوي على الكثير من المخاطر. بغض النظر عما يحدث ، يحتاج الناس إلى طعام نظيف وصحي. هذا مايجعل الاستثمار في الثروة الحيوانية هو استثماراً ذكياً. لا يزال يتم تقييم المزارع التي تحتوي على حيوانات تتغذى بالطعام الطبيعي وتجتاز أفضل رعاية ومراقبة صحية. لذلك ، فإن الاستثمارات في الزراعة والثروة الحيوانية مستقرة دائمًا ضد أي ركود اقتصادي. تعتبر الأراضي الزراعية المُدارة والمواشي أكثر قابلية للتنبؤ من حيث القيمة والإنتاجية من العقارات أو الأسهم أو السندات التقليدية.

الاستثمار الاستراتيجي في الثروة الحيوانية مع شركة كونسبت تارم

في غوديس/مانيسا ، لدينا منشأة حديثة تتبنى مفهوم الزراعة الحراجية تحت العلامة التجارية كونسبت هيوانجيليك بطاقة استيعابية تقدر بـِ 8000 رأس من الأغنام. لدينا أغنام ميرينو ، التي تتغذى بشكل طبيعي على مبدأ تربية الماشية الصحية والحيوية على أرضنا حول مرافقنا الحديثة. تتغذى الأغنام على الحشائش التي تنموبين الأشجار وتعطي سمادًا طبيعيًا للتربة ، وهذا مهم جدًا لأساليب الزراعة المستدامة لدينا.

بوجود فريقنا المكون من الفنيين المحترفين ذوي الخبرة ومهندسي النظم البيئية ، نقدم أفضل رعاية وفحوصات صحية للحيوانات في المزارع كجزء مهم من مفهوم الأمن الحيوي لدينا. هدفنا هو تقديم منتجات عالية الجودة وصحية لعملائنا ومستثمرينا. في الوقت نفسه ، نستخدم تقنيات وأساليب علمية من الدرجة الأولى لخلق مساحات معيشية صحية للحيوانات ونمنح الخصوبة لأراضينا.

الثروة الحيوانية والزراعة معاً في نفس المزرعة

سيكون من الأفضل بالنسبة لك أن تستثمر في أرض مزروعة أثناء التربية. نحن نقوم بأنشطة الزراعة الحراجية مع أغنام من فصيلة ميرينو في مزارع شركتنا كونسيبت تاريم.

الزراعة الحراجية هي نمو الأشجار والشجيرات بين أراضي المحاصيل أو المراعي. تعتبر الزراعة الحراجية مهمة للزراعة المستدامة والاستخدام الفعال للأراضي. نموذجنا للاستثمار الزراعي مهم جدًا للزراعة المستدامة والمتجددة وتربية الحيوان.

إن التعايش الذي يتم بين الحيوانات والنباتات على نفس الأرض حول الأشجار يخلق موطنًا طبيعيًا وبيئة مناسبة للحيوانات. وبالتالي ، يمكن للمستثمرين استخدام المنتجات المشتقة من الحيوانات والنباتات لتوليد دخل ثانوي فوري.

المنتج الرئيسي الذي يتم الحصول عليه في مزرعة تربية الأغنام هو لحوم الأغنام أو لحم الضأن. المنتجات الأخرى هي الحليب والسماد وتربية الأغنام. فيما يخص الأغنام ، المنتج الرئيسي هو الحليب ، بينما المنتجات الأخرى فتُعد منتجات ثانوية.

حان الوقت الآن للاستثمار في مزارع تربية المواشي والأراضي الزراعية المُدارة! اتصل بنا الآن للمناقشة بالتفصيل مع خبراء الاستثمار لدينا.

Leave a Reply